برنامج ما بعد رمضان
أولاً قبل البرنامج أريدك في الطريق إلى الله تُقسم وقتك لأمرين
" الثوابت و المتغيرات "

فهناك إخوة بعد رمضان قاموا بتثبيت عبادات لن يفرطوا فيها أبداً ,,

فمثلا مَن ثبت عنده المحافظة على الخمس صلوات في المسجد ,,
و هناك من ثبت القراءة في القرآن ,,
و هناك من ثبت قراءة أذكار الصباح و المساء ,,
و هناك من ثبت صيام النوافل ,, فأصبح يصوم " الاثنين و الخميس و الثلاثة أيام البيض "
أتريد أن تعرف درجتك عند الله أنظر لثوابتك ,, و كل ما الثوابت تكثر ,, تجد درجتك ترتفع ,,
لذلك نريد أن نكون قد خرجنا من رمضان بثوابت حتى نبنى عليها ما نريد بعد ذلك.
**البرنامج **
أولاً : الصلاة لوقتها و شدة المحافظة على صلاة الجماعة
فقال تعالي في الحديث القدسي " و ما تقرب إليّ عبدي بشئ أحب إليّ مما أفترضته عليه "
والأخوات عليهن الصلاة عند سماع الآذان مباشرة ,,
النوافل:
فقال تعالي في الحديث القدسي: " وما تقرب إلى عبدي بشيء أفضل من أداء ما افترضت عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه "
الحد الأدنى :
كنا ذكرنا أن الحد الأدنى 12 ركعة ,, و في الليل القيام بجزأ أو 100 آية ,,
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى كل يوم إثنتي عشرة ركعة تطوعا غير الفريضة إلا بنىالله له بيتا في الجنة "
و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ”عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم, و قربة لكم إلى ربكم, و مكفرة للسيئات و منهاة عن الإثم ’’
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من حافظ على هؤلاء الصلوات المكتوبات لم يكن من الغافلين ومن قرأ في ليلة مائة آية لم يكتب من الغافلين أو كتب من القانتين " رواه ابن خزيمة في صحيحه
أما من كان الثابت عنده ما سبق فلابد له أن يعلوا ,, فيصل إلي تثبيت الـ 33 ركعة :" 22 + 11 "
حيث22 نوافل " 2 بعد الفجر و 4 الضحي و 4 قبل الظهر و 4 بعده و 4 قبل العصر و 2 بعد المغرب و 2 بعد العشاء " و 11 قيام لليل ,,
الحد الأعلى :
لمن كان مثبتاً القيام بـالـ 33 فيعلو أكثر " اسجد و أقترب " فهو عدد مفتوح من القيام يزيد عن الـ 33

القيام
فالقيام ينادي عليك بعد رمضان يقول كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول لعبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما " يا عبد الله لا تكن مثل فلان كان يقوم الليل فترك قيام الليل " رواه البخاري ومسلم والنسائي وغيرهم
و هكذا المسجد يأنُ ويستغيث بك و يقول لك "لا تكن مثل فلان كان يُصلي في المسجد فترك المسجد "
و هكذا تقول لك سائر الطاعات التي قمت بها في رمضان ,,
ثانياً : الصيام
بمتابعة قاعدة المثبتات فنقوم بمشروع 150 يوم في السنة ,,
فشهر رمضان 30 يوم
و في كل شهر " اثنين و خميس و الثلاثة أيام البيض " فهكذا من الشهر 10 أيام على الأقل ,,
" و هذه العشرة من الثلاثين تُعادل كأنك تصوم بمعدل يومين و تفطر يوم في الشهر "
و هؤلاء في 11 شهر من السنة يساوي 110 يوم
و أيضا صيام 9 من ذي الحجة و يوم تسوعاء وعاشوراء وفي شهر رجب و شعبان تُكثر من الصيام
و من فتح الله عليه فيتبع هدي الرسول صلي الله عليه وسلم فيصوم صيام النبي داوود : يصوم يوماً و يفطر يوم ,,
و أهم صيام هو متابعة 6 من شوال بعد رمضان
فعن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر " رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه
و ننصح الأخوات أن تبدأ بصيام ما عليها أولاً ,, ثم صيام الست من شوال ,,
ثالثاً : الصدقة
فبعد أن عرفت مكانة و قيمة الصدقة من شهر رمضان , فثبت صدقة شبه يومية أو أسبوعية أو شهرية
" صدقة السر تُطفئ غضب الرب "

" فالصدقة برهان ,, على الإيمان "
" الصدقة تُطفئ الخطيئة كما يُطفئ الماء النار "
عن رافع بن خديج رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " العامل على الصدقة بالحق لوجه الله تعالى كالغازي في سبيل الله عز وجل حتى يرجع إلى أهله "
وعنه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إن الصدقة لتطفىء عن أهلها حر القبور وإنما يستظل المؤمن يوم القيامة في ظل صدقته " رواه الطبراني في الكبير والبيهقي
وعن عمر رضي الله عنه قال : " ذكر لي أن الأعمال تباهى فتقول الصدقة أنا أفضلكم " رواه ابن خزيمة في صحيحه والحاكم ,,
رابعاً : الأذكار
فأيضاً نثبت ذكراً
فالإستغفار ,, و الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ,, و قولك : " لا إله إلا الله وحده لا شريك له , له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير " و الباقيات الصالحات من التسبيح " سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم " و سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم ,, و أذكار الصباح و المساء ,,
فهذا هاااااااااااااااااااااااااااااااااام جدا جدا جدا فلا تتركهم كل يوم

ثم نقوم بعمل إحياء ذكر للحبيب صلى الله عليه وسلم مهجور و غير متداول
و نثبت من كل أسبوع حفظ ذكر من الأذكار الموظفة كمثلاً نبدأ بذكر الدخول و الخروج ,,
خامساً : الدعاء
فالمفروض أن تكون قد تعلمت من رمضان كيف تتضرع إلى الله " فكنت تدعو بعد ختم القرآن و أنت ساجد و كنت تدعو و أنت في وقت الإفطار و كنت تدعو و أنت في وقت التهجد و السحر و عند الصلاة وووو "

و خاصة أن تدعو الآن و أنت في حالة الفتور هذه التي نحن فيها بعد رمضان ,, فهذا أعظم بأس ,,

و قال تعالي : " فَلَوْلاَ إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُواوَلَكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْوَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ "
فالتضرع يكسر قسوة قلبك ,, فاجعل بينك و بين ربك وقت خاص تخلو فيه بربك تتضرع فيه ,,

و توجد أوقات مخصوصة لذلك فمثلاً :
و قت الأسحار و بين الآذان و الإقامة وأوقات كثيرة و معروفة

سادساً : القرآن
و الأمر الذي سنشترك فيه جميعاً هو المشروع الكبير ,,
و هو مشروع القرآن
المحور الأول : إجادة التلاوة فالذي لا يعرف أحكام التجويد عليه أن يذهب لمقرئه
و الذي يعرفه عليه أن يعلم أحداً " فخيركم من تعلم القرآن و علمه "
و الأخذ بالتجويد حتما لازم ** من لم يُجد القرآن آثم
فالمستوى الأول : من ختم مرة في رمضان ثبت وردك كل يوم جزأ قراءة يعني ختمة في الشهر,,
المستوى الثاني : من ختم مرتين أو ثلاثة يُثبت ورد ختمة و نصف في الشهر ,,
المستوى الثالث : من ختم من أربع إلى ستة ختمات يُثبت و رد ختمتين في الشهر ,,
المستوى الرابع : من ختم من سبع إلي عشر ختمات يُثبتوا ختمة سبع مرات في الشهر ,,
أما من أستطاع أكثر من ذلك ,, فله حق أن يختم المصحف كل ثلاثة أيام ,,
و كلاً على حسب أحواله و ظروفه ,, لكن عليه أن يُثبت على الأقل الأدنى و لا يأتي بأقل منه ,,
و الموضوع الأهم هو حفظ القرآن .. فنعمل نهضة في حفظ القرآن معتمدين عليه سبحانه ,,
فقال تعالي : " وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ "
فكل مجموعه مثلاً الزملاء في كلية أو مجموعة أو مدرسة يقوموا بعمل رابطة للتشجيع على الحفظ ,,
أو تقوم دورات تحفيظ في المساجد ,, و لنستغل الفرصة بأن القرآن كان أقرب ما يكون للجميع في رمضان فالقلوب تعلقت به ,,
فممكن نضع خطة خمسية علي بُعد خمس سنوات لحفظ القرآن ,,
ليكن ذلك هو شعارنا " فرغ ساعة و ارتق عشر درجات في الجنة "

كما قال الحديث " اقرأ و ارق و رتل كما كنت ترتل في الدنيا "

فلو حفظت مثلا كل يوم عشر آيات ستصل إلى حفظ القرآن في عامين و نصف ,,
أما إذا كان هناك كبار في السن و لا يستطيع الحفظ فسنقول له شعاره هو :"ساعد غيرك تأخذ أجره "
فقال صلى الله عليه وسلم أنه من فضائل تعليم القرآن أنه له أجرها ما تُليت ,,
لذلك أهل القرآن هم أهل الله و خاصته ,,
و من هنا ندعو كل من يستطيع أن يتبنى مشروع للتحفيظ فيوزع مصاحف للحافظين و يأتيهم بشيخ يساعدهم على الحفظ ,, و يتولى الإنفاق عليه ,,
و نشجع حافظ القرآن بأنه يبر والديه بحفظه للقرآن حيث يلبسهم تاج يوم القيامة ,,
أو نقول له أعتق رقبتك من النار بحفظك للقرآن


فيا مَن تقول أنا لم أعتق في رمضان ,, أغتنم هذه الفرصة و لا تُضيعها هي الأخري ............
و إذا حفظت كل يوم 5 أو 6 آيات فيمكنك حفظ جزأ كل شهر ,, و إذا حفظت جزأ كل شهر فيمكنك حفظ القرآن كله في عامان و نصف ,,
و إذا حفظت صفحة كل يوم في حدود 10 آيات فيمكنك حفظ جزئين فى الشهر أي حفظ القرآن على عام و نصف ,,
و إذا حفظت ربع حزب كل يوم فيمكنك حفظ فى الشهر أربع أجزاء و تختمه حفظاً فى ثمانية شهور ,,
و أهتم بالتدبر لأنه هاااااااااام جدااااااااااااااا " فهل تتذكروا حالكم خلف الإمام و عدم تركيزك معه و عدم فهم الآيات "
فنقوم بمشروع تفسير جزئي عم و تبارك حيث لأنهم هم أكثرما نصلي بهم أو لأنه إذا مَن الله عليك بطفل يحفظ القرآن من هذه الأجزاء فإذا تعرض منه بسؤال في هذه الأجزاء فما موقفك إذا لم تعرف الإجابة عليه ~ ~ ~ ~
فسندرسهم معاً من هذه الكتب : " مختصر بن كثير للنوبار بن كافوري ... أو زبدة التفاسير للأشقر ,, أو أيسر التفاسير للشيخ أبو بكر الجزائري ,, أو تفسير السعدي "
سابعا :أعمال البر
و يجب أن يكون ثابت في حياتك ,, سواء بر للوالدين و زيارة لمستشفي ,,
ثامنا : الدعوة :
حيث تسمع شريط و تعيره لأصحابك ,, فتتعاونوا على البر والتقوى ,,
و الأمور الخاصة بالدعوة اقتراحات أو أفكار أو قصة مرت بك ترسلها لأحد الدعاة حتى يستفاد بها ,,

أو ارصد مشكلة و أرسلها لنتعاون في حلها ,,

و في الختام أذكركم بشعارنا و هو:
"معاً على طريق الجنة"
من درس "ماذا بعد رمضان "للشيخ / هاني حلمي